بورصات وشركات

«ZURISADAI» تعتزم ضخ 900 مليون جنيه بالسوق المحلية

علمت «المال» من مصادر مطلعة أن شركة «ZURISADAI» للتصدير والتوكيلات التجارية» تعتزم ضخ استثمارات بقيمة 900 مليون جنيه بالسوق المحلية خلال الفترة المقبلة.

وكشفت المصادر فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن شركة «ZURISADAI» تم تأسيسها حديثًا بالسوق المحلية من قبل 3 مستثمرين أجانب ومصريين، موضحة أن هيكل ملكية الشركة الجديدة منقسم بنحو %88 لرجلى أعمال من دولة فنزويلا بأمريكا الجنوبية، وبنسبة %12 لصالح رجل الأعمال المصرى سعيد خيري، مالك شركة «مصر دبى للتصدير».

مصادر: تعمل بمجال التصدير والتوكيلات التجارية وتستهدف الكيانات المتعثرة

ولفتت المصادر إلى أن نشاط الشركة الرئيسى يتمثل فى العمل بمجالات التصدير والتوكيلات التجارية، كما أنها تعتزم ضخ استثمارات مباشرة بالشركات المتعثرة جراء أزمة الفيروس الجديد.

اقرأ أيضا  أوروبا تعاود الإغلاق والدول العربية تخشى مواجهة كورونا

وقالت المصادر إن الشركة من المقرر لها أن تبدأ عملها الفعلى خلال شهر نوفمبر المقبل، فيما سيتم ضخ تلك الاستثمارات تباعًا خلال الفترات المقبلة.

ولفتت إلى أن المستثمرين الأجانب يرون استقرارًا بالسوق المحلية حاليا مقارنة بباقى الأسواق الناشئة، مشيرة إلى أن مساهمى الشركة الجديدة رأوا أن عددا كبيرا من الشركات وخاصة الصغيرة تضرر نشاطها فى ظل جائحة كورونا.

اقرأ أيضا  روبكس: نمو الصادرات 40% منذ مايو الماضى

وتابعت: كل ذلك دفعهم لبحث إنشاء شركة يكون جزء من نشاطها موجها للاستثمار بتلك الشركات المتعثرة، إلى جانب النشاط الرئيسى المتمثل فى التصدير والتوكيلات التجارية.

وأشارت المصادر إلى أن الشركة تبحث إمكانية اضافة الاستثمار العقارى لنشاطها أيضًا خلال الفترة المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن النشاط العقارى كان من ضمن القطاعات التى تأثرت سلبًا جراء أزمة «كورونا»، إذ هدأت مبيعات الشركات بشكل واضح خاصة فى ظل التخوفات المستقبلية، ما أثر على نتائج أعمال شريحة كبيرة من الشركات العاملة بالمجال.

اقرأ أيضا  شركة مساهمة تبيع حصة في «المنصورة للدواجن» بقيمة 5.5 مليون جنيه

وكشفت المصادر إلى أن مكتب «إنترناشيونال ليجال هاوس» تولى عمليات تأسيس الكيان، مشيرةً إلى أن الشركة انتهت بالفعل من أعمال مقرها بالسوق المحلية تمهيدًا لبدء النشاط.

يشار إلى أن نشاط الاندماجات والاستحواذات وتأسيس الشركات الجديدة يسير بخطى حثيثة بالسوق المحلية منذ بدء جائحة الفيروس الجديد، وذلك بخلاف بعض التحركات المحلية بهدف تأسيس كيانات بالمجالات صاحبة الاستفادة من الأزمة الراهنة، كقطاعات المدفوعات والتكنولوجيا المالية عمومًا إلى جانب شركات التمويل الاستهلاكى والتقسيط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى