استثمار

وزيرة التخطيط : نسبة الشباب في أفريقيا تتجاوز 65% وتمنح القارة ميزة كبيرة

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط إن نسبة الشباب في دول أفريقيا تتجاوز65%، مما يمنح القارة ميزة ديموغرافية كبيرة، فوجود كل هذه الموارد يقتضي تضافر جهود دول القارة وتكاملها لتعظيم الاستفادة منها ووضعها على طريق التنمية المستدامة.

وأضافت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن مصر عبر تاريخها الطويل تعتز دائمًا وابدًا بانتمائها الأفريقي، وتنشغل بقضايا القارة وتحرص دائمًا على التعاون والتنسيق مع أشقائها من الدول الأفريقية.

جاء ذلك خلال كلمة وزيرة التخطيط اليوم التى ألقتها عبر الفيديو كونفرنس خلال حفل التخرج الثامن لرابطة شباب الصفوة الأفريقية بمكتبة الإسكندرية.

وذلك بحضور الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية وشباب الخريجين من الطلاب الأفارقة بالجامعات المصرية.

جانب من مشاركة وزيرة التخطيط
جانب من مشاركة الدكتورة هالة السعيد اليوم

وأضافت السعيد أن مكتبة الإسكندرية لطالما سعت لتعزيز رسالتها في أن تصبح مركزًا للتميز في إنتاج المعرفة ونشرها باعتبارها مؤسسة فاعلة تهدف إلى تعزيز التواصل المثمر بين الشعوب والحضارات.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى أن استمرار تنظيم هذا البرنامج دليلاً على التزام المكتبة بتمكين الشباب الأفريقي وتوسيع نطاق معارفهم ومهاراتهم ،لإعدادهم ليصبحوا قادة الغد لدول القارة.

اقرأ أيضا  وزارة التخطيط تستعرض الخدمات الشبابية والرياضية بخطة 2020/ 2021

وأوضحت وزيرة التخطيط أن احتفال هذا العام يأتي في وقت يشهد فيه العالم ظروفًا في ظل انتشار جائحة كورونا، مؤكدة أنه بالرغم من التحديات التى تفرضها الأزمة؛ إلا أنها تخلق في الوقت ذاته العديد من الفرص التي ينبغي اغتنامها وتعظيم الاستفادة منها.

وأكدت السعيد خلال كلمتها أهمية إظهار مهارات القيادة التي ترتكز في الأساس على الأخذ بزمام المبادرة والبحث عن الفرص واغتنامها خاصًة في الأوقات الصعبة، فيجب أن نعي أن القيادة هي اختيار من قبل أشخاص يبادرون ولا يترددون في مواجهة المخاطر، ويمثلون بذلك القدوة التي يحتذي بها الأخرون؛ إذ لا يوجد وقت أفضل من الآن لإظهار القدرات القيادية.

ولفتت إلى الاحتفال “بيوم الشباب الأفريقي” الذي يهدف إلى تعزيز دور الشباب كفاعل رئيسي في جهود تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، والذي يأتي متسقًا مع ما تحرص عليه الدولة المصرية في سعيها لتعظيم الاستفادة من الشباب وتعزيز آليات التواصل بينهم.

اقرأ أيضا  وزارة التخطيط تطلق «خطة المواطن» للعام الثاني على التوالي

وأشارت إلى استضافة مصر مؤتمر الشباب العربي الافريقي تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمشاركة 1500 شاب وشابة، وإعلان أسوان عاصمة للشباب الأفريقي.

كما تم إطلاق البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي على القيادة.

كما أطلقت مصر برنامج القيادات النسائية الأفريقية (AWLP) وفيما يتعلق بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، أطلق معهد التخطيط القومي برنامج ماجستير حول الالتزام بمبادئ الاستدامة في صياغة الخطة الاستثمارية السنوية.

وقالت السعيد إن البلدان الأفريقية تتمتع بإمكانيات اقتصادية وبشرية كبيرة، فتتمتع قارتنا بموقع جغرافي متميز وبالعديد من الموارد الطبيعية والبشرية.

وهو ما تحرص عليه مصر وتسعى لتحقيقه بالتعاون مع أشقائها من الدول الأفريقية من خلال كافة الآليات المتاحة، وذلك استكمالا للتقدم المحرز خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي في عام 2019.

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن أفريقيا سباقة في الجهود الأممية في مجال التنمية المستدامة، وكان هذا واضحًا عندما وضعت دول القارة في عام 2013 الأساس لأجندة أفريقيا 2063، وتم اعتمادها من قبل الاتحاد الأفريقي كااستراتيجية طويلة الأجل تدفع بتنمية اقتصادية واجتماعية شاملة للقارة بأكملها خلال الخمسين عامًا القادمة.

اقرأ أيضا  وزيرة التعاون الدولي: سلاسل التوريد تدعم أهداف التنمية المستدامة وتشكل 80% من التجارة العالمية

كما أشارت د. هالة السعيد إلى أنه في إطار الأهمية التي توليها مصر لنشر ثقافة الاستدامة بين الشباب، أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية مؤخرًا مبادرة “سفراء التنمية المستدامة” .

والتي تستهدف بشكل أساسي طلاب الجامعات والكشافة سعيًا لتوسيع معرفتهم فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة، وتحفيزهم على تنفيذ مبادئ الاستدامة في جميع القطاعات، موضحة أن المبادرة تتضمن برنامج تدريبي شامل وتفاعلي يقدم مفاهيم الاستدامة مثل الاقتصاد الأخضر والاقتصاد الدائرى، فضلاً عن تحديد آليات تحقيق التنمية المستدامة، مشيرة إلى السعي لتوسيع هذه المبادرة لتشمل الشباب الأفريقي.

وفي ختام كلمتها أوضحت السعيد أن كل هذه الجهود تأتي تأكيدًا لإيمان مصر بالدور المحوري للشباب على المستويين الوطني والإقليمي، مؤكدة أن مستقبل القارة يعتمد على شبابها وما يتمتعون به من إمكانيات وقدرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى