أخبارتأمين

«ميونيخ ري» تعتمد على الذكاء الاصطناعى في المبيعات وخدمة العملاء وتسوية المطالبات والاكتتاب

نجحت شركة ميونيخ ري للتأمين فى السيطرة على معدل الخسائر المتزايدة لبرامج الفدية وذلك نتيجة لانتقاء الأخطار بدقة والحفاظ على توازن المحفظة، وكشفت الشركة أن الفترة الماضية شهدت زيادات فى أسعار تغطية القرصنة الإلكترونية وبرامج الفدية فيما تلتزم الشركة بخطتها للنمو بشكل مربح بناءً على حصة سوقية حالية تبلغ حوالي 10٪.

ميونيخ ري تتوسع في استخدام الذكاء الاصطناعي

وأوضحت ميونيخ ري أنه تنطوي تحليلات البيانات واستخدام الخوارزميات على إمكانات كبيرة لشركات التأمين حيث تساعد الخوارزميات القائمة على البيانات في تحسين العديد من العمليات – على سبيل المثال في مجال المبيعات وخدمة العملاء وتسوية المطالبات والاكتتاب، كما يمكن تسريع العديد من العمليات وتحسينها لصالح العملاء.

وأدى الاستخدام المتزايد لتكنولوجيا التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي في الأعمال التجارية أيضًا إلى ظهور بيئة سوق ديناميكية مع العديد من مجالات المخاطر الجديدة – والحاجة إلى حلول تأمين جديدة، واستثمرت الشركة في خبرة موظفيها من خلال إنشاء منهج لتحليل البيانات، ومن خلال توظيف الكفاءات الرقمية من أجل التمكن من استغلال فرص السوق من خلال مزيج متطور من التأمين وخبرة البيانات.

الاعتماد على الخبرات في تحليل البيانات

وكشفت الشركة عن امتلاكها شبكة عالمية تضم المئات من خبراء تحليل البيانات المعينين خصيصًا والمتخصصين المدربين الذين يتعاملون مع هذا الموضوع، وذلك بالتعاون مع الإدارات والأقسام المختلفة فى الشركة ، نعمل الشركة على أكثر من 100 مبادرة تم إطلاقها لتزويد عملائها بحلول مبتكرة ، و يوفر استخدام أحجام البيانات الأكبر والأكثر صلة الأساس لتحسين إدارة المحفظة واتخاذ قرارات أكثر ذكاءً – من التوزيع والتسعير إلى معالجة المطالبات.

بدعم من خبرتها في مجال الذكاء الاصطناعي ، تقدم الشركة تغطية جديدة تسمى aiSure بالاعتماد على الذكاء الاصطناعى ، وتقدم الشركة الاستشارات لمشورة لمزودي الذكاء الاصطناعي في تصميم ضمانات الأداء الخاصة بهم ، وتخفيف مخاطر الميزانية العمومية الكبيرة لهم ، وبالتالي تجعلهم أكثر جاذبية للمستثمرين والعملاء الذين يعتمدون على أداء الخوارزميات.

لتطوير وجهات نظرها الخاصة مع موضوعات معقدة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة الكمومية ، تعمل شركة ميونيخ ري للتأمين مع مؤسسات بحثية رائدة مثل مركز الأبحاث الألماني للذكاء الاصطناعي وقد قامت مؤخرًا بإنشاء اتحاد التكنولوجيا والتطبيقات (QUTAC) مع تسع شركات ألمانية.

وتستهدف الشركة من ذلك الاستفادة من الإمكانات الهائلة للحوسبة الكمية لقطاع التأمين وذلكإيمانا منها بأن التوجه الضخم للرقمنة والذى سيغير بشكل جذري التأمين التقليدي، وسيؤدي ذلك إلى ظهور مجالات مخاطر جديدة تحتاج إلى حلول تأمينية، ومن خلال العديد من المشاريع الرقمية والابتكارية ، وضعت الشركة الأسس لتحقيق النمو المربح .

نرشح لك: أقساط التأمين الإجبارى ترتفع إلى 1.2 مليار جنيه خلال العام المالى الماضى

اظهر المزيد

فاطمة أبو زيد

محررة اقتصاد .. ورئيس قسم استثمار وأعمال في موقع مجلة مشروعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى