استثمار

رئيس الوزراء العراقي : نتطلع لشراكات مع القطاع الخاص في مصر

ألقى مصطفى الكاظمي، رئيس الوزراء بجمهورية العراق الشقيق، كلمة أمام الملتقى الاقتصادي والتجاري بين مصر والعراق، والذي عُقدت فعالياته على هامش أعمال اللجنة العليا المصرية العراقية المشتركة، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وعدد من وزراء البلدين.

بدأ رئيس الوزراء العراقي كلمته بالترحيب بالوفد الوزاري المصري رفيع المستوى؛ وعلى رأسه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وبالمشاركين من المستثمرين المصريين واتحادات الغرف التجارية المختلفة.

وقال رئيس الوزراء العراقي: “نحن الآن في مصر والعراق نعمل معًا من أجل توسيع قاعدة التعاون الثنائي بمختلف المجالات، ولا سيما القطاع الصناعي والتجاري”.

اقرأ أيضا  مؤسسة «IHS Markit»: انتعاش نشاط الأعمال بكبريات اقتصاديات منطقة «مينا» خلال أكتوبر

وأكد رئيس وزراء العراق أن الحكومة العراقية تُولي أهمية كبيرة للقطاع الخاص، وقال إن هذه المرحلة تتطلب إعطاء الدور الأكبر للقطاع الخاص؛ للمساهمة في إعادة العراق الجديد، ولإحداث تنمية حقيقية.

وأوضح، في الو قت نفسه، أن هناك تحديات كبيرة تواجهنا في المرحلة الراهنة، ولكنهم سيعملون بكل جهد للتغلب  على تلك التحديات، من خلال إقامة شراكات مع الجانب المصري.

اقرأ أيضا  «المشاط» : التعاون المصري الألماني نموذج ناجح للتعاون الثنائي الداعم للتنمية المستدامة

وقال مصطفى الكاظمي: “نحن نحترم مصر، ونثمّن الجهود التي تقوم بها على جميع الأصعدة، ووقّعنا اليوم مجموعة من الاتفاقيات للعمل المرحلة المقبلة بشكل ثنائي في العديد من القطاعات، ومن بينها النقل والصحة والنفط والإعمار، ونعمل على الاستفادة من التجربة المصرية للنهوض بالاقتصاد في السنوات الماضية”.

ورحب رئيس وزراء العراق بدخول الشركات المصرية، ولا سيما من القطاع الخاص للعمل في مرحلة بناء العراق الجديد، وقال: نتطلع لتحقيق شراكات اقتصادية بين القطاع الخاص في البلدين، بما يدعم مصلحة البلدين.

اقرأ أيضا  الحكومة: الجامعات ستتولى التراخيص في الاشتراطات البنائية الجديدة وليس المحليات

وشدد رئيس وزراء العراق على دور مصر في إرساء دعائم التعاون بين دول المنطقة، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال إن مصر عزيزة على قلوبهم جميعًا، وأن مصر شريك اقتصادي مهم، وسوف يمضون قدمًا في التغلب على كل أشكال البيروقراطية؛ سعيًا لتعزيز أطر التعاون وتدفق الاستثمارات بين البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى