أسواق عربية وعالمية
أخر الأخبار

الفيدرالي يناقش إمكانية تعديل برنامج شراء السندات لدعم الاقتصاد الأمريكي

أعرب الاحتياطي الفيدرالي عن قلقه إزاء وتيرة تعافي الاقتصاد الأمريكي، كما ناقش إمكانية تعديل برنامج شراء الأصول.

وكان الفيدرالي الأمريكي قرر في الاجتماع الأخير تثبيت معدل الفائدة عند مستوى يتراوح بين صفر إلى 0.25 بالمائة، مكرراً تعهد بدعم الاقتصاد لمواجهة تداعيات الوباء.

وقال المركزي الأمريكي في محضر اجتماعه الأخير في 5 نوفمبروالصادر، اليوم الأربعاء: “استمرت جائحة كورونا والتدابير المتخذة لاحتواء انتشارها في التأثير على النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وخارجها”.

وتابع: “أشارت المعلومات المتاحة في اجتماع أوائل الشهر الجاري إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للولايات المتحدة قد انتعش بمعدل سريع في الربع الثالث لكنه ظل أقل بكثير من مستواه في بداية العام”.

كما توسع إجمالي التوظيف بقوة في سبتمبر، لكن المكاسب كانت أقل بشكل ملحوظ من الزيادات الأكبر التي شوهدت في الأشهر السابقة، بحسب المحضر.

وناقش أعضاء الفيدرالي إمكانية تعديل برنامج شراء الأصول، حيث الاحتياطي الفيدرالي حاليًا بشراء 120 مليار دولار من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري شهريًا.

وقال أعضاء الفيدرالي إن الوتيرة الحالية للمشتريات تساعد في الحفاظ على الظروف المالية ملائمة، مشيرين إلى أنه يمكن إجراء تغييرات إذا لزم الأمر.

وأضاف المحضر: “لاحظ الأعضاء أنه يمكن أن توفير المزيد من التيسير، إذا كان ذلك مناسبًا، عن طريق زيادة وتيرة المشتريات أو عن طريق تحويل مشتريات الخزانة إلى تلك التي لديها فترات استحقاق أطول دون زيادة حجم مشترياتها”.

واقترح أعضاء بالفيدرالي أنه خلال الأشهر المقبلة ينبغي على المركزي الأمريكي تقديم مزيد من التفاصيل حول ما سيتطلبه تعديل البرنامج، الذي جعل الميزانية العمومية للبنك المركزي تتجاوز 7 تريليونات دولار كجزء من الجهود المبذولة لدعم الاقتصاد خلال جائحة فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى