استثمار

السيسي يوجه بتنمية واحة سيوة في إطار جذري شامل يحافظ على طابعها التراثي

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد عبد العاطي وزير الري والموارد المائية، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء أحمد الشاذلي رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الجهود التنموية المشتركة بين قطاعي الري والزراعة والجهات المعنية الأخرى لعدد من المشروعات على مستوى الجمهورية.

اقرأ أيضا  وزارة الصحة تعلن إطلاق 62 قافلة طبية مجانية بالمحافظات من 1 إلى 15 نوفمبر

واطلع الرئيس السيسي على جهود إنشاء البنية الأساسية لتلك المشروعات القومية خاصة تنمية واحة سيوة بالصحراء الغربية حيث وجه الرئيس بأن تتم عملية تنمية واحة سيوة في إطار جذري شامل يحافظ علي طابعها التراثي المميز ويطور ما بها من بحيرات وآبار وعيون طبيعية للمياه لزيادة إنتاج ما تشتهر به من محاصيل زراعية، علي نحو يعزز من القيمة الاقتصادية والاستثمارية المضافة للواحة، وكذلك كمقصد سياحي فريد.

اقرأ أيضا  رئيس هيئة التأمينات: للصحفي الحق في عمل اشتراك تأميني دون موافقة الجريدة

كما تم استعراض الخطوات التنفيذية لإنشاء محطات معالجة مياه الصرف الزراعي لتوفير مصادر مياه الري لمناطق الأراضي الزراعية بوسط وغرب الدلتا، وكذلك المخطط العام لمشروع حماية وتطوير شواطيء شمال الدلتا خاصة بمحافظة بورسعيد، حيث وجه الرئيس بتوفير الموارد المالية للمشروع والإسراع في استكمال كافة الدراسات الإنشائية وفق أعلى المعايير البيئية والهندسية.

اقرأ أيضا  محافظ مطروح يتابع الاستعدادات النهائية لافتتاح مدينة شالي الأثرية بعد إعادة ترميمها

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس تابع كذلك خلال الاجتماع مستجدات بعض مشروعات الهيئة الهندسية للقوات المسلحة علي مستوى الجمهورية، وبالعاصمة الإدارية الجديدة والخطوات التنفيذية ذات الصلة، خاصة الحي الدبلوماسي بالعاصمة والمخطط أن يضم مقار السفارات الأجنبية والمنظمات الدولية المعتمدة بالقاهرة، وقد وجه الرئيس بأن يشمل الحي كافة الخدمات المختلفة والأنشطة الاجتماعية المتنوعة لقاطنيه والمترددين عليه وفق أعلى مستوى، وبالتكامل مع أحياء العاصمة الإدارية الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى