بنوك

البنك الأهلي يبرم تسويات لديون متعثرة بقيمة 4.2 مليار جنيه في 15 شهرًا


قال أسامة البخشونجي، رئيس مجموعة معالجة وإعادة هيكلة الديون غير المنتظمة في البنك الأهلي المصري، إنه تم إبرام تسويات وجدولة لبعض عملاء محفظة الديون غير المنتظمة (المتعثرة) بقيمة 4.2 مليار جنيه في 15 شهرًا.
وأضاف أن عدد العملاء المستفيدين من هذه التسويات بلغ 607 عملاء خلال الفترة من ١ يوليو ٢٠١٩ حتى ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠ التي بلغت إجمالي أرصدتهم الدفترية نحو ٤.٦ مليار جنيه سواء داخل أو خارج مبادرات البنك المركزي.
وبلغ إجمالي المتحصلات من العملاء غير المنتظمين نحو ١.٣ مليار جنيه خلال الفترة من ١ يوليو ٢٠١٩ حتى ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠ من إجمالي التسويات، وجاري استكمال باقي التحصيلات حسب توقيتات محددة مع كل عميل بحسب، البخشونجي.
وأضاف أن نسبة التعثر في محفظة القروض بالبنك لا تتجاوز 1.2% من إجمالي المحفظة، وهو ما يعد أقل من النسبة المعيارية العالمية المقررة 4%.
وذكر أن تسجيل نسبة التعثر بمحفظة البنك مستوى أقل بكثير من النسبة المعيارية العالمية يوضح مدى جودة القروض الممنوحة من البنك.
وأكد رئيس مجموعة معالجة وإعادة هيكلة الديون غير المنتظمة في البنك الأهلي، أن البنك أبرم تسويات مع عملاء بلغت أرصدتهم الدفترية (أصل الدين) بخلاف العوائد المهمشة نحو 2.5 مليار جنيه وتم تحصيل مبالغ عنها بنحو 1.2 مليار جنيه في إطار مبادرتي البنك المركزي للمتعثرين للأشخاص الاعتبارية والمتعثرين بقطاع السياحة من يناير الماضي وحتى نهاية سبتمبر الماضي.
وأضاف أن إجمالي عدد العملاء المستفيدين من هذه المبادرات خلال الفترة من يناير 2020 وحتى سبتمبر الماضي بلغ 734 عميلا، وجاري إجراء تسويات أخرى لوجود تفاعل من العملاء من أجل الاستفادة من المبادرات.
وكان طارق عامر محافظ البنك المركزي، ومصطفى مدبولي رئيس الوزراء، أعلنا في ديسمبر الماضي، إطلاق مبادرة لإسقاط فوائد مديونيات الشركات، التي تقل مديونياتها عن 10 ملايين جنيه في حال قيام العميل خلال فترة المبادرة بالسداد النقدي لنسبة 50% أو أكثر من رصيد المديونية.
وتتضمن المبادرة الحذف من القائمة السلبية لدى البنك المركزي والشركة المصرية للاستعلام “I- Score”، والتنازل عن جميع القضايا المتداولة والمتبادلة لدى المحاكم.
كما أعلن المركزي في نفس الشهر عن مبادرة لإعفاء المتعثرين من الشركات السياحية المتعثرة، بما فيها مناطق نوبيع وطابا وسانت كاترين، من الفوائد المهمشة، و50% من الدين، مع الإبقاء على الشركات في قائمة “إي سكور” لمدة عامين كمعلومة تاريخية عملاء مبادرة السياحة.
وقال البخشونجي إن النسبة الأكبر من العملاء أجرت تسويات نقدية، ونسبة ضئيلة فقط أجرت تسويات عينية مع البنك مقابل عقار أو أرض لعدم توافر سيولة لديهم.
وكان رئيس مجموعة معالجة وإعادة هيكلة الديون غير المنتظمة في البنك الأهلي المصري، قال في تصريحات سابقة لمصراوي، إن البنك الأهلي ساهم في عودة 32 كيانا متعثرا لدورة النشاط الاقتصادي، بفضل مبادرة البنك المركزي لتسوية المديونيات المتعثرة للأشخاص الاعتبارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى